ستقوم إنتل ببيع العديد من وحدات المعالجة المركزية (بنتيوم) المحاصرين كمعالجات أساسية في الربع الأول من عام 2010

في حين أنه من السهل قياس أحدث معالج إنتل “إكستريم” وسماع تعديلات الأداء التي تم تنفيذها على التكرار السابق، والحقيقة هي أن معظم المشترين لا يستطيعون إسقاط $ 1،000 على وحدة المعالجة المركزية، أو حتى 200-300 $ ل لا تزال قوية ولكن أكثر بأسعار معقولة الأشقاء. حتى إنتل على ما يبدو على بينة من أن الناس لا يزالون راضين عن معالج ثنائي النواة بنتيوم بدلا من كور i5، وفقا ل فودزيلا، ومشاريع إنتل أن بنتيوم ليس فقط سوف يزيل كور i3s، i5s، و i7s هذا الربع الأول من عام 2010، ولكن أيضا كور 2 دوس و كور 2 كوادس. وبعبارة أخرى، فإن عروض الشركة المتواضعة سوف تفوق كل وحدات المعالجة المركزية إنتل الأخرى المحاصرة، بما في ذلك عدد قليل من صفقة بأسعار مخفضة (و-باورلد) سيليرونز التي لا تزال متاحة.

يمكننا جميعا أن نخمن لماذا هذا هو الحال. في حين أن أحدث الألعاب وبعض التطبيقات مثل أدوبي فوتوشوب أو بريمير برو يمكن الاستفادة من بعض تلك حصانا المعالجة الإضافية، ومعظم الناس يستخدمون مايكروسوفت أوفيس، وتصفح الإنترنت، وربما القيام ضرائبهم على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم. ويمكن تشغيل تطبيقات متعددة مثل هذه في نفس الوقت واستخدام ويندوز 7 مع جهاز كمبيوتر يستند بنتيوم. معظم المستخدمين لا تحتاج تقنيات خيوط المعالجة المفرطة وتوربو، وبالتأكيد لن تدفع لهم مع الاقتصاد لا يزال في حالة تغير.

في حال كنت غريبة، وهنا انهيار تقريبي من حيث المبيعات المتوقعة من معالجات إنتل أخرى محاصر: سيليرون (على حد سواء واحد وثنائي النواة)، 11٪، كور 2 ديو، 12٪، كور 2 رباعية، 7٪، كور i3 ، 5٪، كور i5، 5٪، كور i7، 2٪، و كور i9 القادم، 4٪. إذا كنت تخطط لإجراء ترقية للمعالج المستندة إلى إنتيل في وقت قريب، فأخبرنا بذلك في قسم تالكباك الذي تستخدمه وحدة المعالجة المركزية التي تختارها.

وإليك ما يفعله مالكي أندرويد عندما تقوم أبل بإطلاق إفون جديد

كيفية مسح بشكل آمن اي فون الخاص بك لإعادة بيعها

الحلو سوس! هب تلف نفسها لينكس ديسترو

التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة “قسط”

اي فون، وهنا ما يفعله أصحاب الروبوت عندما تفرج أبل اي فون الجديد؛ اي فون؛ كيفية مسح بشكل آمن اي فون الخاص بك لإعادة البيع؛ المشاريع البرمجيات؛ سوس الحلو! هب عقدة نفسها لينكس ديسترو؛ الأجهزة؛ التوت بي يضرب عشرة ملايين المبيعات، تحتفل مع حزمة “قسط”

Refluso Acido